قصة الغلام وأصحاب الأخدود - الخطبة الرابعة وهي الأخيرة ( خطب عامة )     ۩۞۩    الدرس العاشر ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس التاسع ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس الثامن ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس السابع ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس السادس ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس الخامس ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس الرابع ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس الثالث ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس الثاني - ب ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩   
 
 

 

موقع الشيخ محمد بن حسني القاهري السلفي || قال الرئيس: «إن عصيت الله؛ فلا طاعة لي عليكم»، فما يقول دعاته من الخوارج؟!!

عرض المقالة : قال الرئيس: «إن عصيت الله؛ فلا طاعة لي عليكم»، فما يقول دعاته من الخوارج؟!!

الصفحة الرئيسية >> ركــــن الـمـقـالات >> مقالات متنوعة

اسم المقالة: قال الرئيس: «إن عصيت الله؛ فلا طاعة لي عليكم»، فما يقول دعاته من الخوارج؟!!
كاتب المقالة: أبو حازم القاهري السلفي
تاريخ الاضافة: 30/06/2012
الزوار: 2640

قال الرئيس:

«إن عصيت الله؛ فلا طاعة لي عليكم»

فما يقول دعاته من الخوارج؟!!

 

الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض، وجعل الظلمات والنور، ثم الذين كفروا بربهم يعدلون؛ وأشهد أن لا إله إلا الله، له الملك، وله الحمد، يحيى ويميت، وهو على كل شيء قدير؛ وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، بلغ الرسالة، وأدى الأمانة؛ صلِّى الله عليه وعلى آله وسلَّم.

فقد ألقى الرئيس المنتخب «محمد مرسي» -وفَّقه الله- كلمة للشعب، بعد فوزه بمنصبه، قال فيها قَوْلَة الصديق أبي بكر -رضي الله عنه- عند استخلافه: «أطيعوني ما أطعت الله فيكم، فإذا عصيته؛ فلا طاعة لي عليكم».

يا لها من كلمة عظيمة جليلة، يجب على كل من يسترعيه اللهُ رعيةً أن يستحضرها، ويجعلها نُصْبَ عينيه، ويجاهد نفسه في العمل بها؛ فجزا اللهُ الرئيسَ خيرا على إيراده إياها، ونسأل الله أن يوفقه للعمل بها.

والسؤال -الآن- موجَّه للخوارج الجدد، الذين تولَّوا كِبْرَ تأييده والدعوة إلى تنصيبه:

كيف تفهمون هذه العبارة؟!! وكيف تعملون بها؟!!

لقد عُرف عنكم -كخوارج (!!)- أنكم تفهمونها على نفي مطلق الطاعة، فإذا أتى الحاكم معصية، أو أمر بمعصية؛ نبذتم إمارته -جملة-، ونزعتم اليد من طاعته -جملة-، وحسَّنتم الخروج عليه؛ بل لم تتوانَوْا عنه -إذا قَدَرتم-!!

فهل -يا تُرى- ستستمرون على ذلك مع حاكمكم الجديد؟!!

ولست أفترض وهما لن يتحقق؛ بل المعصية آتية لا ريب فيها؛ فما أنتم صانعون؟!!

وقد عرف القاصي والداني عَزْمَ الرئيس على تولية نُوَّابٍ له، فيهم امرأة (!!) ونصراني (!!!)[1]؛ أفمعصيةٌ هذه أم طاعةٌ؟!!

أين خلعكم له؟!! أين تبرؤكم منه؟!! أين خروجكم عليه؟!!

أين شهادتكم عليه بالكفر -إذ لم يحكم بما أنزل الله-؟!!

أم لا تزالون تؤمِّلون في تطبيق الملة، وتحكيم الشريعة؟!!!

وأما نحن -أهلَ السنة والحق-؛ فلو كان مذهبنا من عند غير الله؛ لوجدتم فيه اختلافا كثيرا!!

مذهبنا: أن معصية الحاكم لا تسوِّغ الخروج عليه ونَبْذَ إمارته، والطاعة المنفية إنما هي الطاعة في هذه المعصية -وحدها-، لا مطلق الطاعة، ومع ذلك؛ فإنكار المعصية حتمٌ لازمٌ -بحسب الإمكان-، من غير تشهير بنفس الحاكم، أو تهييج عليه.

ومذهبنا: أن تحكيم الشريعة لا يكون بمخالفتها وتضييعها؛ بل بموافقتها وتَأْميرها على الأفراد والمعتقدات والأعمال والسلوكيات، ولم نشترط في الحاكم أن يطبقها -كما فعلتم-؛ لأننا نوقن باستحالة ذلك الآن -شرعا وقدرا-، وتخلف الرجل عن ذلك ليس كفرا -كما تعتقدون-، فلا يلزمنا نقض إمارته ولا الخروج عليه، وإنما هو لازم لكم!!!

هذا هو مذهبنا، قد أخذناه عن الله والرسول والسلف؛ فأنتم عمَّن أخذتم؟!!

وهو مذهبنا من قديم، في كل زمان ومكان، ومع كل حاكم أو أمير؛ فأنتم لماذا بدَّلتم؟!! ولأي شيء تحوَّلتم وتقلَّبتم؟!!

إن هذه الأحداث من أعظم ما يظهر حقيقة الباطل وأهله، ويزيد في كشفها وافتضاحها، وقد بدأ حصول ذلك منذ بداية الفتن؛ ولكن الهوى يُعمِي ويُصِمُّ!!

فهل يزول هذا الهوى بتعاقب الأحداث الجديدة؟! هل يمكن أن يصحو السكران، ويفيق الغافل، ويحيا قتيل التعصب؟!

أسئلة سنتعرف على أجوبتها تباعا، والأيام حُبْلَى!!  

 

 

 

كتبه

أبو حازم القاهري السلفي

السبت/10/شعبان/1433

   
 

   
       

[1] المقصود: التنبيه على هذه المخالفة -في ذاتها-، لا التهييج على الحاكم، وسأبين الموقف الشرعي منه؛ فتنبه.

       

 

       

لتحميل المقالة منسقة وبصيغة بي دي إف، انقر هنا           

طباعة


روابط ذات صلة

  الإمامة والرفق  
  زاد العالم  
   أخطاء السيد سابق في العقائد الإسلامية  
  الصبر على المخالف بين الإفراط والتفريط  
  نظرية الكمال بين الخوارج والمرجئة وبين الحدادية والمميعة  
  عاجل جدا لكل من يريد الخوض في الانتخابات  
  من زواجر العلماء لمن رأى الخروج على الأمراء  
  إن كان خيرا رضينا ! وإن كان شرا صبرنا ! ( تعليقاً علي الرئيس الجديد )  
  قاصمة لأهل التمييع من كلام الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى  
  هذه هي الديمقراطية !! (تعليقا على المظاهرات المناوئة للرئيس !!)  
  التعليق على قول ياسر برهامي: إن ((حزب الوفد)) أفضل من ((المداخلة)) في مسألة الحاكمية !!!  
  مرحبا بشهر الخير والطاعات في أتون الفتن والموبقات !!  
  بيان هام بشأن كتاب «الآيات البينات»  
  نقض أصول المميعة في مسألة الامتحان بالأشخاص  
  التعقيب على كلام الرضواني في الشيخ ربيع بن هادي  
  الموقف السلفي المنضبط من قضية الشيخ سالم الطويل  
  هل يدخل بيان حال المخالفين في الجرح والتعديل؟  
  بيان هام بشأن مركز الإبانة - اطلع عليه شيخنا حسن البنا حفظه الله  
  توضيح بشأن البيان المتعلق بمركز «الإبانة»  
  الآن حصحص الحق!! خرج الدستور المنتظر من سردابه!!!  
  يا سائلي عن مذهبي في مسألة جنس العمل  
  شبهة حول الدستور  
  ورطة د. محمد يسري !!  
  الجرح والتعديل من أصول المنهج الجليل مهما كثر التحول والتخذيل  
  الرد على إحدى شبهات الخوارج  
  التنبيه على جواب باطل في مسألة الخروج على الحكام  
  أسئلة وإيرادات على الذين لا يحتجون بالحديث الحسن لغيره  
  نقض شبهة الحدادية في إطلاق اسم التبديع دون حكمه  
  كشف الفتنة بين السلفيين من كلام ابن تيمية الجامع المتين  
  التحذير من محمود زغلول  
  ومرة أخرى مرحبا بشهر الخير والطاعات في أتون الفتن والموبقات  
  تنبيهات وتوجيهات عاجلة بشأن فض اعتصامات «الإخوان»  
  ألقوهم في غَيَابَةِ جُبِّ النسيان!!  
  قولوا سلاما!!  


قائمة الصوتيات

قائمة المصنفات

إبحث في الموقع

البحث فى

عدد الزوار

انت الزائر : 292388

تفاصيل المتواجدين

تصميم وتطويروإدارة موقع سبيل السلف ... Site By www.sabelelsalf.org