إبحث في الموقع
البحث في
عدد الزوار
انت الزائر :339269
[يتصفح الموقع حالياً [ 39
الاعضاء :0الزوار :39
تفاصيل المتواجدون

من زواجر العلماء لمن رأى الخروج على الأمراء

المقال
من زواجر العلماء لمن رأى الخروج على الأمراء
3177 زائر
18/06/2012
أبو حازم القاهري السلفي

من زواجر العلماء

لمن رأى الخروج على الأمراء

الحمد لله، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

أما بعد؛ فقد وقفت على رسالة لبعض علماء الدعوة النجدية، كتبوها لبعض الخوارج، مُنْكِرين مُغَلِّظين عليهم، وزاجرين رادعين لهم، وقد أعجبني سياقها -بما تميز به من الاختصار مع الجمع-، ورأيت مناسبة كبيرة له بواقعنا الحالي، فأحببت أن أنقل لإخواني هذه الرسالة في هذا المقال -مع تعليقات يسيرة مِنِّي-؛ رجاء الفائدة والتذكير والتبصير.

وإليك نصَّ الرسالة -كما وردت في «الدرر السنية»([1])-:

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد بن حمد بن عتيق، وسليمان [بن] ([2]) سحمان، وصالح بن عبد العزيز، وعبد العزيز بن عبد اللطيف، وعمر بن عبد اللطيف، وعبد الرحمن بن عبد اللطيف، ومحمد بن إبراهيم([3]):

وبعد: فأشرفنا على كتابكم، الذي أرسلتم إلى الإمام عبد العزيز -سلَّمه الله تعالى-، ذكرتم في آخره: «أنا لا نجتمع وإياك -إن خالفتَ شيئا مما ذكرنا-، إلا كما يجتمع الماء والنار»([4])؛ وهذه كلمة ذميمة، وزلة وخيمة، تدل على أنكم أضمرتم شرا، وعزمتم على الخروج على ولي أمر المسلمين، والتخلف عن سبيل أهل الهدى، وسلوك مسلك أهل الغي والردى؛ ونحن نبرأ إلى الله من ذلك، وممن فعله، أو تسبب فيه، أو أعان عليه؛ لأنا ما رأينا من الإمام عبد العزيز ما يوجب خروجكم عليه، ونزع اليد من طاعته.

وإذا صدر منه شيء من المحرمات، التي لا تسوغها الشريعة؛ فَحَسْبُ طالب الحق: الدعاء له بالهداية[5]، وبذل النصيحة -على الوجه المشروع([6])-؛ وأما الخروج، ونزع اليد من طاعته؛ فهذا لا يجوز([7]).

وأنتم تزعمون أنكم على طريقة مشائخكم، وأنكم ما تخالفونهم في شيء يرونه لكم؛ ولا ندري من هؤلاء المشائخ!! أهم مشائخ المسلمين؟! أم غيرهم، ممن سلك غير سبيلهم، ويريد فتح باب الفتن على الإسلام والمسلمين[8]؟! أين الخط الذي قد شرفتمونا عليه؟! أين السؤال الذي سألتمونا عنه، وأفتيناكم فيه؟! أين الأمر الذي شاورتمونا عليه؟! حتى الخط الذي تدعون أنكم تنصحون الإمام عبد العزيز عن أمور يفعلها؛ أنتم مشائخ أنفسكم، تحلِّلون وتحرمون على أنفسكم، ولا ترفعون لنا خبرا في شيء؛ ودعواكم أنكم على طريقة المشائخ، يكذبه ما صدر منكم([9]).

وقد علمتم حقيقة ما عندنا، وما نعتقده من حينما حدث منكم الخوض، وكثرت منكم الخطوط والمراسلات للإمام، وعرَّفناكم بما عندنا، وما نعتقد وندين الله به، وهو: وجوب السمع والطاعة لمن ولاه الله أمر المسلمين، ومجانبةُ الوثوب عليه، ومحبةُ اجتماع المسلمين عليه، والبغضُ لمن رأى الخروج عليه، ومعاداتُه؛ اتباعا لقوله -صلى الله عليه وسلم-: «اعبدوا ربكم، وصلوا خمسكم، وصوموا شهركم، وأدوا زكاة أموالكم، وأطيعوا ذا أمركم؛ تدخلوا جنة ربكم»([10]).

والذي نرى لكم: التوبة إلى الله سبحانه، والاستغفار، وعدم التمادي والاسترسال مع دواعي الجهل والغي والضلال، وأن تلتزموا ما أوجبه الله عليكم، من القيام بالواجبات، واجتناب المحرمات، وملازمة طاعة من ولاه الله أمركم؛ وانظروا وتفكروا في أحوالكم سابقا ولاحقا، واعرفوا نعمة ربكم، واشكروه عليها.

فإنكم كنتم -أولا- في جاهلية عريضة، وحالة عن الحق بعيدة، رؤساؤكم أكثرهم طواغيت كبار، وعوامكم جُفَاةٌ أشرار، لا تعرفون حقائق دين الإسلام، ولا تعملون من الحق إلا بما تهوى نفوسكم، مع ما كان بينكم، من سفك الدماء، ونهب الأموال، وقطيعة الأرحام، وتعدِّي حدود الله، وغير ذلك من المحرمات، وعظيم المنكرات.

ثم هداكم الله لمعرفة دينه، والعمل بتوحيده، وسلوك مسلك أهل الإسلام والتوحيد، وانتشرت بينكم كتب السنن والآثار، ومصنفات علماء الإسلام؛ ثم أنتم -الآن-: انتقلت بكم الأحوال، إلى أنكم تحاولون الخروج على الإمام، ومنابذة أهل الإسلام، ومفارقة جماعتهم.

فاتقوا الله -عباد الله-، واذكروا قوله تعالى: ﴿وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ﴾([11])؛ فما أشبه الليلة بالبارحة([12])!!

وهذا الذي ذكرناه لكم، وأشرنا به عليكم -من السمع والطاعة للإمام، وعدم نزع اليد من طاعته، وعدم الشقاق والخلاف، وترك أسباب التفرق والاختلاف، ومجانبة سبل أهل الغي والضلال والاعتساف-: هو اعتقادنا الذي نحن عليه مقيمون، وله على مر الزمان معتقدون، وبه مستمسكون، وعليه موالون ومعادون، ظاهرا وباطنا، سرا وعلانية؛ ومن نسب إلينا غيره؛ فهو علينا من الكاذبين الظالمين، وسيجزيه الله بما يجزي به الظالمين والمفترين([13]).

فإن تبتم إلى ربكم، ورجعتم عما عَنَّ لكم واستحسنته نفوسكم؛ فالحمد لله رب العالمين، والمنة لله في ذلك عليكم، وإن أبيتم إلا الشقاق والعناد، وسلكتم مسالك أهل الغي والفساد؛ فاعلموا أنا نبرأ إلى الله منكم، ونُشهد الله وملائكته وعباده المؤمنين على خطئكم وضلالكم، وأنكم قد خالفتم ما كان عليه سلف الأمة وأئمتها، وعلماء الملة والدين([14]).

وقد قال تعالى: ﴿وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً﴾([15])، وفي الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من أحدث حدثا، أو آوى مُحدِثا؛ فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين»([16]).

فنسأل الله أن يوفقنا -وإياكم- لسلوك صراطه المستقيم، وأن يجنبنا -جميعا- مواقع سخطه وعذابه الأليم؛ وصلَّى الله على محمد وآله وصحبه أجمعين.

قال أبو حازم -عفا الله عنه-:

هذا آخر الرسالة، ونسأل الله أن يرحم علماءنا، وأن يجزيهم عنا خير الجزاء، وأن يلحقنا بهم، ويحشرنا في زمرتهم؛ غير مبدِّلين ولا مغيِّرين، ولا ناكثين ولا متحوِّلين، ولا فاتنين ولا مفتونين.

وصلَّى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه؛ وسلَّم تسليما كثيرا.

كتبه

أبو حازم القاهري السلفي

الاثنين 28/رجب/1433



([1]) ( (9/183-187.

([2]) زيادة مني.

([3]) الكلام على تراجم هؤلاء الأعلام يطول هنا، فانظر طرفا منه في القسم الخاص بالتراجم من «الدرر».

([4]) قارن هذه الكلمة بكلام الخوارج مع عليٍّ -رضي الله عنه- أيام التحكيم!! فإنهم قالوا له -عند عرض التحكيم-: «أجب إلى كتاب الله -إذا دُعيتَ إليه-، وإلا؛ دفعناك -برُمَّتك- إلى القوم (!!)، أو نفعل بك كما فعلنا بابن عفان (!!!)»، ثم قالوا -بعد انقضائه-: «إن شهدت على نفسك بالكفر(!!)، واستقبلت التوبة(!!)؛ نظرنا فيما بيننا وبينك(!!)، وإلا؛ فقد نابذناك على سواء (!!)». روى ذلك: الطبريُّ في «تاريخه» (5/49، 78).

([5]) قال الإمام البربهاري -رحمه الله- في «شرح السنة» (113-114): «وإذا رأيت الرجل يدعو على السلطان؛ فاعلم أنه صاحب هوى، وإذا رأيت الرجل يدعو للسلطان بالصلاح؛ فاعلم أنه صاحب سنة -إن شاء الله-؛ لقول فُضَيْل: «لو كانت لي دعوة؛ ما جعلتها إلا في السلطان».

أنا أحمد بن كامل: نا الحسين بن محمد الطبري: نا مَرْدُويه الصائغ: سمعت فضيلا يقول: «لو أن لي دعوة مستجابة؛ ما جعلتها إلا في السلطان»، قيل له: «يا أبا علي، فَسِّرْ لنا هذا»، قال: «إذا جعلتها في نفسي؛ لم تَعْدُني، وإذا جعلتها في السلطان؛ صلح، فصلح بصلاحه العباد والبلاد».

فأُمرنا أن ندعو لهم [بالصلاح]، ولم نؤمر أن ندعو عليهم -وإن ظلموا، وإن جاروا-؛ لأن ظلمهم وجورهم على أنفسهم، وصلاحهم لأنفسهم وللمسلمين» اهـ.

([6]) أي: في السر -كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم، وكما جرى عليه عمل عامة السلف-، وقد فصَّلتُ ذلك في كتابي «شفاء السقام»، وسأعيده -إن شاء الله- في «النقض على ممدوح بن جابر».

([7]) فليست المعصية -إذن- مسوِّغةً لشيء من ذلك، ولا يجوز الخروج على الحاكم -وإن ظلم، وإن فسق-؛ هكذا قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أحاديثه المتكاثرة -وسيأتي ذكر أحدها-، وعليه أجمع أهل السنة، فهو من أصول المعتقد، وشعائر السنة -مهما كره الكارهون، أو شنَّع المشنِّعون-؛ وتفصيل ذلك: في «النقض على ممدوح بن جابر» -إن شاء الله-.


([8]) السؤال -بعينه- موجَّه إلى خوارج الوقت -من أمثال: محمد بن حسان، ومحمد بن عبد المقصود، وياسر برهامي-!! والطلب متوجِّه إليهم: سمُّوا لنا رجالكم!! ولا يسمُّون إلا مفتونا، مَغْمُوصا عليه بالبدعة والضلال!! وأحسن ما عندهم: تتبع الزلات والهفوات، والاحتجاج بالخلاف -الذي لم يعتبره أهل السنة، واستقر أمرهم على نقيضه-؛ وتفصيل ذلك: في «النقض» -إن شاء الله-.

([9]) تأمل! وقارن! واحكم!

([10]) رواه أحمد، والترمذي -وقال: «حسن صحيح»-، وغيرهما؛ وصححه الألباني في «الصحيحة» (867).

([11]) آل عمران: 103.

([12]) جميع ما ورد في هذه النصيحة الغالية: موجَّهٌ -برُمَّته- إلى خوارج الوقت؛ ولكن أخشى أنهم لم يعودوا له أهلا!! إذ قد تمكنت منهم البدعة، وتَجَارَى بهم الهوى -كما يتجارى الكَلَب بصاحبه-، ومن كان كذلك؛ حق عليه قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إن الله احتجز التوبة عن صاحب كل بدعة» [رواه الطبراني في «الأوسط»، وغيره؛ وصححه الألباني في «الصحيحة» (1620)].

والكلام على توبة المبتدع يطول، ويناسب مقامَنا هذا: ما بسطه الشاطبي -رحمه الله- في «الاعتصام» (2/793 وما بعدها)؛ فعليك به.

([13]) فما يقول خوارج الوقت؟!!

([14]) فما يقول خوارج الوقت؟!!

([15]) النساء: 115.

([16]) متفق عليه من حديث عليّ -رضي الله عنه-.

لتحميل المقالة منسقة وبصيغة بي دي إف، انقر هنا

   طباعة 
0 صوت
 
4055