قصة الغلام وأصحاب الأخدود - الخطبة الرابعة وهي الأخيرة ( خطب عامة )     ۩۞۩    الدرس العاشر ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس التاسع ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس الثامن ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس السابع ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس السادس ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس الخامس ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس الرابع ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس الثالث ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس الثاني - ب ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الثالث» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩   
 
 

 

موقع الشيخ محمد بن حسني القاهري السلفي || زاد العالم

عرض المقالة : زاد العالم

الصفحة الرئيسية >> ركــــن الـمـقـالات >> مقالات متنوعة

اسم المقالة: زاد العالم
كاتب المقالة: أبو حازم القاهري السلفي
تاريخ الاضافة: 24/05/2012
الزوار: 2315

زاد العالِم

الحمد لله الملك المعبود ، وأشهد أن لا إله غيره ، شهادة تدخل صاحبها دار الخلود ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، الذي تبوأ مراتب السعود .

أما بعد ؛ فإن العلماء هم صفوة الناس ، وحملة الدين ، وورثة الأنبياء ، وأصحاب المنازل الرفيعة في الدارين ، وفضائلهم على الاستقصاء كثيرة ، تجدها في مثل «جامع بيان العلم وفضله» ، و«مفتاح دار السعادة» .

ولا يخفى أن العالم الذي يحوز هذه الفضائل ، ويدخل في زمرة أصحابها : هو الذي تأصل في علمه ، ورسخت قدمه فيه ، فصارت له فيه ملكة خاصة ، ومعرفة ثاقبة ، تمكنه من تحرير مسائله ومباحثه على الاستقامة والدقة - ، وتمييز الحق فيها من الباطل .

ومعلوم أن الله -سبحانه وتعالى- امتدح من وصل إلى هذه الرتبة من العلماء، وذكرهم في أبلغ مقامات الثناء ، فقال : ﴿وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا([1]) .

وشرط الرسوخ هذا هو الذي اعتبره العلماء سلفا وخلفا - ، فلا يكون الرجل
عندهم عالما إلا باستيفائه .

فقال الإمام عبد الرحمن بن مهدي -رحمه الله- : «لا يجوز أن يكون الرجل إماما حتى يعلم ما يصح مما لا يصح»([2]) .

وقال الإمام ابن القيم -رحمه الله- : «العلم نور يقذفه الله في القلب، يفرق به العبد بين الخطأ والصواب»([3]) .

وقال العلامة الشاطبي -رحمه الله- : «من شروطهم في العالم بأي علم اتفق: أن يكون عارفا بأصوله، وما ينبني عليه ذلك العلم، قادرا على التعبير عن مقصوده فيه، عارفا بما يلزم عنه، قائما على دفع الشبه الواردة عليه فيه»([4]) .

قلت : وهذا باب واسع ، فالموفَّق من عرف ذلك ، وتفهَّمه ، وعمل به في نفسه ، وفيمن حوله - ، فيوطن نفسه على استيفاء هذا الشرط إن أراد أن يكون عالما - ، ولا يعتبر بأحد من المتكلمين في الدين حوله إلا باستيفائه أيضا - .

واعلم أن أهم ما يحقق هذا الشرط : جرد المطولات ، فلا يجوز أن يكتفي الطالب بدراسة المختصرات ، أو الاطلاع العام ؛ بل يجب عليه أن يَمخُر بسفينته عُباب المطولات ، ويصارع أمواجها ، ويصبر على المشقة في ذلك ؛ فإن هذا هو الذي يصور عنده المسائل والمباحث على التمام - ، ويوقفه على أسرارها وفوائدها ، ويمكنه من تحريرها على الوجه المرضي - .

وهكذا كان علماؤنا الأعلام ، ومن اطلع على سيرهم وتراجمهم ؛ عرف اهتمامهم بهذا الأمر العظيم ، وأنه كان سر نبوغهم وإمامتهم بتوفيق الله - .

وأما الذي يفرط في ذلك ؛ فإنه يصير مغبونا في علمه ، منقوصا في معرفته ، لا يحيط بالمباحث العلمية ، ولا يؤصلها حق التأصيل ، فيكون تحريره لها ناقصا على الدوام - ، لا يشفي عليلا ، ولا يروي غليلا ، وتأتي من بعد ذلك ثالثة الأثافي ، عندما يشتهر الرجل ، ويُطلِع قرنه للناس
على تقصيره هذا - ، فيظنونه علامة عصره ، ونابغة دهره ، وفقيه وقته ، فيأتون إليه بالنوازل من بين يديه ، ومن خلفه ، وعن يمينه ، وعن شماله ، ولا تجد أكثرهم مميزين !! فحدِّث عندئذ عن التخليط والفساد في الدين ولا حرج - !!  

فنصيحتي لنفسي وإخواني: ضرورة الإقبال على جرد المطولات بعد هضم المختصرات -، فمن أراد التخصص في فن معين ؛ فليسلك فيه هذه السبيل ، وليحرص في خلالها على تقييد الفوائد، وتمييز المباحث ، وتحرير المسائل ؛ فإن هذا هو قوام الرسوخ العلمي ، والسؤدد الشرعي ؛ وفَّق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .

 

كتبه

أبو حازم القاهري السلفي



([1]) آل عمران . 

([2]) ترجمة ابن مهدي من «السير» . 

([3]) «إعلام الموقعين» . 

طباعة


روابط ذات صلة

  الإمامة والرفق  
   أخطاء السيد سابق في العقائد الإسلامية  
  الصبر على المخالف بين الإفراط والتفريط  
  نظرية الكمال بين الخوارج والمرجئة وبين الحدادية والمميعة  
  عاجل جدا لكل من يريد الخوض في الانتخابات  
  من زواجر العلماء لمن رأى الخروج على الأمراء  
  إن كان خيرا رضينا ! وإن كان شرا صبرنا ! ( تعليقاً علي الرئيس الجديد )  
  قاصمة لأهل التمييع من كلام الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى  
  قال الرئيس: «إن عصيت الله؛ فلا طاعة لي عليكم»، فما يقول دعاته من الخوارج؟!!  
  هذه هي الديمقراطية !! (تعليقا على المظاهرات المناوئة للرئيس !!)  
  التعليق على قول ياسر برهامي: إن ((حزب الوفد)) أفضل من ((المداخلة)) في مسألة الحاكمية !!!  
  مرحبا بشهر الخير والطاعات في أتون الفتن والموبقات !!  
  بيان هام بشأن كتاب «الآيات البينات»  
  نقض أصول المميعة في مسألة الامتحان بالأشخاص  
  التعقيب على كلام الرضواني في الشيخ ربيع بن هادي  
  الموقف السلفي المنضبط من قضية الشيخ سالم الطويل  
  هل يدخل بيان حال المخالفين في الجرح والتعديل؟  
  بيان هام بشأن مركز الإبانة - اطلع عليه شيخنا حسن البنا حفظه الله  
  توضيح بشأن البيان المتعلق بمركز «الإبانة»  
  الآن حصحص الحق!! خرج الدستور المنتظر من سردابه!!!  
  يا سائلي عن مذهبي في مسألة جنس العمل  
  شبهة حول الدستور  
  ورطة د. محمد يسري !!  
  الجرح والتعديل من أصول المنهج الجليل مهما كثر التحول والتخذيل  
  الرد على إحدى شبهات الخوارج  
  التنبيه على جواب باطل في مسألة الخروج على الحكام  
  أسئلة وإيرادات على الذين لا يحتجون بالحديث الحسن لغيره  
  نقض شبهة الحدادية في إطلاق اسم التبديع دون حكمه  
  كشف الفتنة بين السلفيين من كلام ابن تيمية الجامع المتين  
  التحذير من محمود زغلول  
  ومرة أخرى مرحبا بشهر الخير والطاعات في أتون الفتن والموبقات  
  تنبيهات وتوجيهات عاجلة بشأن فض اعتصامات «الإخوان»  
  ألقوهم في غَيَابَةِ جُبِّ النسيان!!  
  قولوا سلاما!!  


قائمة الصوتيات

قائمة المصنفات

إبحث في الموقع

البحث فى

عدد الزوار

انت الزائر : 292492

تفاصيل المتواجدين

تصميم وتطويروإدارة موقع سبيل السلف ... Site By www.sabelelsalf.org