تأملات في أوائل سورة البقرة - الخطبة الرابعة عشرة ( خطب عامة )     ۩۞۩    تأملات في أوائل سورة البقرة - الخطبة الثالثة عشرة ( خطب عامة )     ۩۞۩    تأملات في أوائل سورة البقرة - الخطبة الثانية عشرة ( خطب عامة )     ۩۞۩    تأملات في أوائل سورة البقرة - الخطبة الحادية عشرة ( خطب عامة )     ۩۞۩    تأملات في أوائل سورة البقرة - الخطبة العاشرة ( خطب عامة )     ۩۞۩    تأملات في أوائل سورة البقرة - الخطبة التاسعة ( خطب عامة )     ۩۞۩    تأملات في أوائل سورة البقرة - الخطبة الثامنة ( خطب عامة )     ۩۞۩    الدرس السادس عشر وهو الأخير ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الأول» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس الخامس عشر ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الأول» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩    الدرس الرابع عشر ( التعليق على «المذكرة المنهجية - الجزء الأول» - من وضع الشيخ أبي حازم -حفظه الله تعالى- )     ۩۞۩   
 
 

 

موقع الشيخ محمد بن حسني القاهري السلفي || الإمامة والرفق

عرض المقالة : الإمامة والرفق

الصفحة الرئيسية >> ركــــن الـمـقـالات >> مقالات متنوعة

اسم المقالة: الإمامة والرفق
كاتب المقالة: أبو حازم القاهري السلفي
تاريخ الاضافة: 24/05/2012
الزوار: 2200

الإمامة والرفق

الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان إلا على الظالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، هو الحق المبين ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ؛ صلَّى الله وسلَّم وبارك عليه ، وعلى آله وصحبه أجمعين .

أما بعد ؛ فقد كنت أطلع على ترجمة الإمام أبي عمرو الأوزاعي -رحمه الله- من «التهذيب» ، فوقفت فيها على قول الإمام ابن المبارك -رحمه الله- : «لو قيل لي: اختر لهذه الأمة؛ لاخترت الثوري والأوزاعي، ثم لاخترت الأوزاعي؛ لأنه أرفق الرجلين» .

فتأملت في هذه المقولة الطيبة ، وما وقع فيها من اختيار الأوزاعي -رحمه الله- ، وتقديمه على الثوري -رحمه الله- في الإمامة ؛ لأجل ما كان يتصف به من الرفق ، فلاح لي أن الرفق كان من أهم سمات الإمامة عند السلف - ، فلا يكون عندهم إماما إلا من كان رفيقا .

وهذا لعمر الله أمر صحيح سديد ؛ فإن الإمامة مشروطة بتحقيق الصبر واليقين ؛ كما هو معلوم من قول الله -عز وجل- : ﴿وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ([1]) ، ولا شك أن الرفق من جملة الصبر ، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول : «إن الله رفيق يحب الرفق، ويعطى على الرفق ما لا يعطى على العنف، وما لا يعطى على ما سواه»([2]) ، ويقول : «من يحرم الرفق؛ يحرم الخير»([3]) .

والرفق هو الصفة التي يتمكن بها الرجل من استمالة الناس إليه ، بما يؤهله لإمامتهم ؛ كما قيل للإمام الدارمي صاحب السنن -رحمه الله- : «أحمد إمام ؟» - يعني : ابن حنبل - ، قال : «إي واللهِ إمام كما يكون الإمام - ؛ أحمد أخذ بمجامع قلوب الناس ، أحمد صبر على الفقر عشرين سنة»([4]) ؛ ولهذا قال الإمام أبو إسحق الفزاري -رحمه الله- في الأوزاعي بناء على رفقه الذي استحق به الإمامة - : «أما الأوزاعي؛ فكان رجل عامة، والثوري كان رجل خاصة»([5]) .  

ولم يزل علماؤنا من السلف والخلف يذكرون الرفق في صفات العالم ، وتتبع عباراتهم في ذلك يطول .

والمقصود هنا : أن من أراد الإمامة والتقدمة بين الناس ؛ فلابد أن يكون رفيقا ، وإلا ؛ فلن يصل إلى هذه المنزلة وإن حاز ما بين المشرقين من العلم - .

وهذا يقودنا إلى معرفة الفرق بين مجرد العلم والإمامة أو : بين العالم والإمام - ، فكل إمام عالم ، ولا عكس ، وكم من رجل حصَّل علوما ومعارف شتى ؛ ولكنه أفسد نفسه بطيشه وسوء خلقه ، فصد عنه الناس ، ونفَّرهم عما معه من الحق .

ومن هنا كانت حاجة الدعاة وطلبة العلم إلى الرفق كحاجتهم إلى العلم إن لم تكن أشد -؛ فإن الناس يحتاجون إلى الإمام ، الذي يقودهم ويهديهم ؛ يحتاجون إلى الإمام ، الذي تتعلق به قلوبهم ، وتثق بمنهجه ودعوته ؛ يحتاجون إلى الإمام ، الذي يؤثر فيهم وفي واقعه ، فتَشْرَئِبُّ الأعناق إلى فتواه ، وتتشوف القلوب إلى حكمه وفصله ؛ تماما كحال الأئمة الأوائل ، مما هو معلوم لا يُدفَع .

فاللهَ اللهَ يا طلبة العلم - ! نريد أئمة من الأبرار ، لا زوامل أسفار !! نريد قادة للأمة ، لا أسبابا للغمة !! فعليكم بالرفق ، وغيره من الأخلاق الفاضلات ، تمسكوا بها ، وعَضُّوا عليها بالنواجذ ، وإياكم وشأن يهود : من الفصل بين العلم والعمل ، واتخذوا نبراسا لكم من مثل : «الجامع لآداب الراوي وأخلاق السامع» ، و«اقتضاء العلم العمل» ، و«أخلاق العلماء» ، و«التبيان في آداب حملة القرآن» ، و«فضل علم السلف على علم الخلف» ؛ نسأل الله أن يستعملنا ، ولا يستبدلنا ؛ إنه ولينا ومولانا ، وهو حسبنا ، ونعم الوكيل .  

 

 

كتبه

أبو حازم القاهري السلفي

16 / رجب / 1432

   
   

([1]) السجدة . 

([2]) متفق عليه من حديث عائشة رضي الله عنها- ، وهذا لفظ مسلم .

([3]) رواه مسلم من حديث جرير -رضي الله عنه- .

([4]) «محنة الإمام أحمد» للمقدسي -رحمه الله- . 

([5]) ترجمة الأوزاعي من «التهذيب» . 

لتحميل المقالة منسقة وبصيغة بي دي إف، انقر هنا

طباعة


روابط ذات صلة

  زاد العالم  
   أخطاء السيد سابق في العقائد الإسلامية  
  الصبر على المخالف بين الإفراط والتفريط  
  نظرية الكمال بين الخوارج والمرجئة وبين الحدادية والمميعة  
  عاجل جدا لكل من يريد الخوض في الانتخابات  
  من زواجر العلماء لمن رأى الخروج على الأمراء  
  إن كان خيرا رضينا ! وإن كان شرا صبرنا ! ( تعليقاً علي الرئيس الجديد )  
  قاصمة لأهل التمييع من كلام الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى  
  قال الرئيس: «إن عصيت الله؛ فلا طاعة لي عليكم»، فما يقول دعاته من الخوارج؟!!  
  هذه هي الديمقراطية !! (تعليقا على المظاهرات المناوئة للرئيس !!)  
  التعليق على قول ياسر برهامي: إن ((حزب الوفد)) أفضل من ((المداخلة)) في مسألة الحاكمية !!!  
  مرحبا بشهر الخير والطاعات في أتون الفتن والموبقات !!  
  بيان هام بشأن كتاب «الآيات البينات»  
  نقض أصول المميعة في مسألة الامتحان بالأشخاص  
  التعقيب على كلام الرضواني في الشيخ ربيع بن هادي  
  الموقف السلفي المنضبط من قضية الشيخ سالم الطويل  
  هل يدخل بيان حال المخالفين في الجرح والتعديل؟  
  بيان هام بشأن مركز الإبانة - اطلع عليه شيخنا حسن البنا حفظه الله  
  توضيح بشأن البيان المتعلق بمركز «الإبانة»  
  الآن حصحص الحق!! خرج الدستور المنتظر من سردابه!!!  
  يا سائلي عن مذهبي في مسألة جنس العمل  
  شبهة حول الدستور  
  ورطة د. محمد يسري !!  
  الجرح والتعديل من أصول المنهج الجليل مهما كثر التحول والتخذيل  
  الرد على إحدى شبهات الخوارج  
  التنبيه على جواب باطل في مسألة الخروج على الحكام  
  أسئلة وإيرادات على الذين لا يحتجون بالحديث الحسن لغيره  
  نقض شبهة الحدادية في إطلاق اسم التبديع دون حكمه  
  كشف الفتنة بين السلفيين من كلام ابن تيمية الجامع المتين  
  التحذير من محمود زغلول  
  ومرة أخرى مرحبا بشهر الخير والطاعات في أتون الفتن والموبقات  
  تنبيهات وتوجيهات عاجلة بشأن فض اعتصامات «الإخوان»  
  ألقوهم في غَيَابَةِ جُبِّ النسيان!!  
  قولوا سلاما!!  


قائمة الصوتيات

قائمة المصنفات

إبحث في الموقع

البحث فى

عدد الزوار

انت الزائر : 277162

تفاصيل المتواجدين

تصميم وتطويروإدارة موقع سبيل السلف ... Site By www.sabelelsalf.org