الدرس الرابع عشر - شرح شرح السنة للإمام البربهاري رحمه الله تعالى الدرس الخامس عشر - شرح شرح السنة للإمام البربهاري رحمه الله تعالى الدرس السادس عشر - شرح شرح السنة للإمام البربهاري رحمه الله تعالى الدرس السابع عشر - شرح شرح السنة للإمام البربهاري رحمه الله تعالى الدرس الثامن عشر - شرح شرح السنة للإمام البربهاري رحمه الله تعالى التوبة - الخطبة الثالثة - خطب عامة التوبة - الخطبة الثالثة - خطب عامة التوبة - الخطبة الرابعة - خطب عامة 33- طالب العلم وقسوة القلب - سلسلة التأصيلات والنصائح وكشف الشبهات والقبائح 34- تنبيهات حول مسألة المجمل والمفصل - سلسلة التأصيلات والنصائح وكشف الشبهات والقبائح
إبحث في الموقع
البحث في
عدد الزوار
انت الزائر :319011
[يتصفح الموقع حالياً [ 42
الاعضاء :1الزوار :41
تفاصيل المتواجدون

الإمامة والرفق

المقال
الإمامة والرفق
2394 زائر
24/05/2012
أبو حازم القاهري السلفي

الإمامة والرفق

الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان إلا على الظالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، هو الحق المبين ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ؛ صلَّى الله وسلَّم وبارك عليه ، وعلى آله وصحبه أجمعين .

أما بعد ؛ فقد كنت أطلع على ترجمة الإمام أبي عمرو الأوزاعي -رحمه الله- من «التهذيب» ، فوقفت فيها على قول الإمام ابن المبارك -رحمه الله- : «لو قيل لي: اختر لهذه الأمة؛ لاخترت الثوري والأوزاعي، ثم لاخترت الأوزاعي؛ لأنه أرفق الرجلين» .

فتأملت في هذه المقولة الطيبة ، وما وقع فيها من اختيار الأوزاعي -رحمه الله- ، وتقديمه على الثوري -رحمه الله- في الإمامة ؛ لأجل ما كان يتصف به من الرفق ، فلاح لي أن الرفق كان من أهم سمات الإمامة عند السلف - ، فلا يكون عندهم إماما إلا من كان رفيقا .

وهذا لعمر الله أمر صحيح سديد ؛ فإن الإمامة مشروطة بتحقيق الصبر واليقين ؛ كما هو معلوم من قول الله -عز وجل- : ﴿وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ([1]) ، ولا شك أن الرفق من جملة الصبر ، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول : «إن الله رفيق يحب الرفق، ويعطى على الرفق ما لا يعطى على العنف، وما لا يعطى على ما سواه»([2]) ، ويقول : «من يحرم الرفق؛ يحرم الخير»([3]) .

والرفق هو الصفة التي يتمكن بها الرجل من استمالة الناس إليه ، بما يؤهله لإمامتهم ؛ كما قيل للإمام الدارمي صاحب السنن -رحمه الله- : «أحمد إمام ؟» - يعني : ابن حنبل - ، قال : «إي واللهِ إمام كما يكون الإمام - ؛ أحمد أخذ بمجامع قلوب الناس ، أحمد صبر على الفقر عشرين سنة»([4]) ؛ ولهذا قال الإمام أبو إسحق الفزاري -رحمه الله- في الأوزاعي بناء على رفقه الذي استحق به الإمامة - : «أما الأوزاعي؛ فكان رجل عامة، والثوري كان رجل خاصة»([5]) .

ولم يزل علماؤنا من السلف والخلف يذكرون الرفق في صفات العالم ، وتتبع عباراتهم في ذلك يطول .

والمقصود هنا : أن من أراد الإمامة والتقدمة بين الناس ؛ فلابد أن يكون رفيقا ، وإلا ؛ فلن يصل إلى هذه المنزلة وإن حاز ما بين المشرقين من العلم - .

وهذا يقودنا إلى معرفة الفرق بين مجرد العلم والإمامة أو : بين العالم والإمام - ، فكل إمام عالم ، ولا عكس ، وكم من رجل حصَّل علوما ومعارف شتى ؛ ولكنه أفسد نفسه بطيشه وسوء خلقه ، فصد عنه الناس ، ونفَّرهم عما معه من الحق .

ومن هنا كانت حاجة الدعاة وطلبة العلم إلى الرفق كحاجتهم إلى العلم إن لم تكن أشد -؛ فإن الناس يحتاجون إلى الإمام ، الذي يقودهم ويهديهم ؛ يحتاجون إلى الإمام ، الذي تتعلق به قلوبهم ، وتثق بمنهجه ودعوته ؛ يحتاجون إلى الإمام ، الذي يؤثر فيهم وفي واقعه ، فتَشْرَئِبُّ الأعناق إلى فتواه ، وتتشوف القلوب إلى حكمه وفصله ؛ تماما كحال الأئمة الأوائل ، مما هو معلوم لا يُدفَع .

فاللهَ اللهَ يا طلبة العلم - ! نريد أئمة من الأبرار ، لا زوامل أسفار !! نريد قادة للأمة ، لا أسبابا للغمة !! فعليكم بالرفق ، وغيره من الأخلاق الفاضلات ، تمسكوا بها ، وعَضُّوا عليها بالنواجذ ، وإياكم وشأن يهود : من الفصل بين العلم والعمل ، واتخذوا نبراسا لكم من مثل : «الجامع لآداب الراوي وأخلاق السامع» ، و«اقتضاء العلم العمل» ، و«أخلاق العلماء» ، و«التبيان في آداب حملة القرآن» ، و«فضل علم السلف على علم الخلف» ؛ نسأل الله أن يستعملنا ، ولا يستبدلنا ؛ إنه ولينا ومولانا ، وهو حسبنا ، ونعم الوكيل .

كتبه

أبو حازم القاهري السلفي

16 / رجب / 1432



([1]) السجدة .

([2]) متفق عليه من حديث عائشة رضي الله عنها- ، وهذا لفظ مسلم .

([3]) رواه مسلم من حديث جرير -رضي الله عنه- .

([4]) «محنة الإمام أحمد» للمقدسي -رحمه الله- .

([5]) ترجمة الأوزاعي من «التهذيب» .

لتحميل المقالة منسقة وبصيغة بي دي إف، انقر هنا

   طباعة 
0 صوت
روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي
 
4055