الدرس الخامس والأربعون - 01 شرح «عقيدة السلف أصحاب الحديث» للإمام أبي عثمان الصابوني رحمه الله تعالى الدرس السادس والأربعون - 01 شرح «عقيدة السلف أصحاب الحديث» للإمام أبي عثمان الصابوني رحمه الله تعالى الدرس السابع والأربعون - 01 شرح «عقيدة السلف أصحاب الحديث» للإمام أبي عثمان الصابوني رحمه الله تعالى الدرس الثامن والأربعون - 01 شرح «عقيدة السلف أصحاب الحديث» للإمام أبي عثمان الصابوني رحمه الله تعالى الدرس التاسع والأربعون - 01 شرح «عقيدة السلف أصحاب الحديث» للإمام أبي عثمان الصابوني رحمه الله تعالى صفة الشريعة المحمدية في التوراة والإنجيل - خطب عامة الاجتهاد في الطاعة وفضل العشر من ذي الحجة - خطب عامة حقوق الزوجين المذكورة في خطبة الوداع - خطب عامة خطبة عيد الأضحى لعام 1440 - خطب العيد انتبه أيها الحاج - خطب عامة
إبحث في الموقع
البحث في
عدد الزوار
انت الزائر :374385
[يتصفح الموقع حالياً [ 82
الاعضاء :0الزوار :82
تفاصيل المتواجدون

كلمات في الوعظ (4) بين معاملة الخلق ومعاملة الخالق

المقال
كلمات في الوعظ (4) بين معاملة الخلق ومعاملة الخالق
2605 زائر
15/03/2013
أبو حازم القاهري السلفي

كلمات في الوعظ

(4)

بين معاملة الخلق ومعاملة الخالق

الحمد لله حمدا يليق بكماله وعظيم سلطانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

فلا شك أن معاملة الخلق من ضروريات الحياة؛ إلا أنه لا ينبغي الانشغال بها عن معاملة الخالق -سبحانه-، لاسيما إذا وازن العاقل بين المعاملتين.

فأما معاملة الخلق؛ ففيها ضرر ونفع، وكثيرا ما يكون الضرر أغلب: من الغيبة، والنميمة، والكذب، والخيانة، والحقد، والحسد، والظلم، والجهل، والرياء، والكبر، ونحو ذلك؛ بل كثيرا ما يكون النفع قائما على المصالح والمطامع، من غير إخلاص ولا احتساب، والدنيا -بما فيها ومن فيها- زائلة لا تبقى، لا تستحق رغبة ولا رجاء.

وأما معاملة الخالق -جل شأنه-؛ فلا ضرر فيها -بوجه-، وما يحصل من المصائب: تكفير للسيئات ورفعة للدرجات، وأما النفع؛ فمضمون باقٍ ﴿جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا﴾، وأي ربح أعظم من الجنة؟! نعيم مقيم لا يبلَى، وطعام وشراب لا يفنى، وزوجة حسناء لا تموت، وافتراش للدُّرِّ والياقوت؛ وفوق ذلك: مجالسة الأنبياء والصالحين؛ وفوق ذلك: رؤية رب العالمين.

فيا أيها المَأْفُون، كيف تبيع المعالي بالدُّون؟! كيف تعدل عن صراط الجنان، وتسلك طريق النيران؟! كيف تشتري الحياة الدنيا بالآخرة، وتَشْرِي ثواب الرب بزينة عابرة؟!

اللهم اهدنا سبيل الرشاد، وجنِّبنا سبل الفساد.

كتبه

أبو حازم القاهري السلفي

الجمعة 3/جمادى الأولى/1434


لتحميل المقالة منسقة وبصيغة بي دي إف، اضغط هنا

   طباعة 
0 صوت
 
4055